المنطقة المانحة

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPin on Pinterest

المنطقة المانحة

المنطقة المانحة

المنطقة المانحة

في عملية زراعة الشعر شرط مهم جداً المنطقة المانحة التي ذو كثافة جيدة فإنه لا يمكن إجراء عملية زراعة الشعر بدونها . و المنطقة المانحة هي المناطق التي توفر الشعر وجذور الشعر التي سيتم زراعتها في مناطق الصلع حسب عدد البصيلات المأخوذة من المنطقة المانحة .

وخصائص المنطقة المانحة في أن

الجزء الخلفي من الرأس والجانبين لا يتأثر بهرمون الأندروجين المسبب للصلع الذكوري والشعر في تلك المنطقة لا يتعرض إلى التساقط بل ينمو بشكل دائم . لذا حين يتم زراعة الشعر المأخوذ من تلك المناطق فإنه يتابع نموه بشكل طبيعي ودائم.

المنطقة المانحة وطرق زرع الشعر الاقتطاف والشريحة

إن طريقة الشريحة FUT المستخدمة سابقاً كانت تترك ندبة خطية ملحوظة في المنطقة المانحة وعلي شكل خط عرضي يمتد بين الأذنين تماماً . ولكن في تقنية الاقتطاف FUE لا توجد أي ندوب حيث يتم استخراج وإزالة جذور الشعر بشكل منفرد واحدة واحدة بواسطة جهاز ميكروموتور ذو رؤوس دقيقة وحسب مقاسات مختلفة.

تقنية الاقتطاف

قبل عملية زراعة الشعر يجب حلاقة المنطقة المانحة

إن حلاقة الشعر من الأمور الواجب القيام بها قبل عملية زراعة الشعر ، ولكنها عائدة إلى رغبة المريض حيث يمكن حلاقة الشعر فقط في الأماكن التي ستزال منها جذور الشعر ولكن أغلب ومعظم المرضى يرغبون بحلاقة الشعر كاملاً وذلك أفضل أيضاً للطبيب ليتمكن من الاقتطاف والزراعة بشكل أفضل ودقيق .

المنطقة المانحة

بعد عملية زراعة الشعر هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة ؟

أثناء عملية زراعة الشعر يتم إزالة جذور شعر صحية وسليمة والتي تحتوي على أكثر من شعرة بصيلة – اثنتان إلى أربع في البصيلة الواحدة – وذلك لتحقيق كثافة أكبر أثناء الزراعة واقتطاف أقل في المنطقة المانحة . لأن الجذور تزال بالكامل لذا لن تعود بالنمو مرة ولكن تغطى الفراغات بالشعر المجاور لها .

حالة المنطقة المانحة بعد الزراعة

بعد الانتهاء من الاقتطاف يتم تعقيم المنطقة المانحة وتضميدها جيداً لتفادي حدوث عدوى أو نزيف بسبب العوامل الخارجية أو اي اثار جانبية أخرى كما يعطى المريض أدوية مضادة للعدوى والألم بعد العملية في حال شعور المريض بالألم أو الحكة في المنطقة المانحة بعد انتهاء مفعول المخدر بشكل كامل ،

يتم إزالة الضماد في اليوم التالي للعملية وبعدها بيوم أي بعد العملية بيومين يبدأ غسل المنطقة المانحة بشكل طبي ليتم التخلص من القشور والتجلطات الدموية في تلك المناطق والتي من شأنها الاختفاء بعد اسبوعين أو أقل  .

المنطقة المانحة

ماهي حالة المنطقة المانحة ضعيفة ؟

في بعض الأحيان تكون المنطقة المانحة لا يوجد فيها من الجذور ما يكفي وتكون فيها الكثافة قليلة أو تكون فيها الجذور تحتوي شعرة واحدة فقط ويكون الشعر ناعماً ورقيقاً جداً

أو حالات إعادة عملية زراعة شعر مرة ثانية حيث من غير الممكن اقتطاف جذور أكثر لذا وفي هذه الحالة على المريض أن يتقبل الواقع ويتأقلم معه لأنه إن قام بالمغامرة واجراء العملية قد يواجه نتائج عكسية كتغطية منطقة أمامية على حساب منطقة أخرى وهي إصابة المنطقة المانحة بالصلع . لذا دائماً يفضل استشارة الطبيب المختص لمعرفة فيما كانت المناطق المانحة لديه تتميز بالكثافة المناسبة قبل اجراء العملية .

المنطقة المانحة
تساقط الشعر

ماهو الحل الأمثل لمشكلة تساقط الشعر أو علاج الصلع ؟

حتى الآن تعتبر زراعة الشعر الحل الوحيد والدائم لتساقط الشعر ،مع العلم أن الحبوب والعلاجات الأخرى والأدوية والمنتجات كالشامبو والبخاخات وحقن البلازما من شأنها أن تبطئ من أسباب تساقط الشعر خلال مدة استخدامها ولكن بمجرد التوقف عن استخدامها تصل إلى حقيقة وكأنك لم تستفد منها بشيء بل تكون قد خسرت الوقت والشعر والمال في آن واحد وكان من الممكن لك أن تستثمر ذلك الوقت لصالحك بإجرائك لعملية زراعة الشعر وبغض النظر عن تكلفة عملية زراعة الشعر رغم أنها مدروسة بشكل اقتصادي لدينا ،

زراعة الشعر

إن عملية زرع الشعر ناجحة ونتائج زراعة الشعر جيدة جداً بعد هذا التطور الحاصل واستخدام احدث طريقة لزراعة الشعر من شأنها أن تكون الحل الدائم وعلاج لتساقط الشعر والصلع أو فقدان الشعر في سن مبكر بشكل عام ولكن ليست كل عمليات زراعة الشعر على حدٍ سواء . عملية زراعة الشعر الناجحة تتم بواسطة افضل طبيب لزراعة الشعر مختص وذو مهارة وخبرة طويلة يدرك مجموعة من الأسباب التي تساعد في نجاح العملية فعنده نصائح قبل العملية ونصائح بعد عملية زراعة الشعر وفي افضل مركز لزراعة الشعر أيضاً يواكب التطور بكل جديد . هكذا عملية زرع الشعر تعطيك النتيجة المرضية والدائمة والناجحة ولا يوجد أضرار لعملية زرع الشعر ولا ننسى أننا ونساهم بالاستفادة من تجارب الخلايا الجذعية بالطريقة الصحيحة في معالجة الصلع إن شاء الله.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPin on Pinterest