علاج الصلع

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPin on Pinterest

علاج الصلع الوراثي

علاج الصلع

الصلع و الصلع الوراثي

في احصائية عالمية تبين أن الصلع الوراثي يشكل 95% من إجمالي الصلع الموجود ويمكن أن يصيب الصلع كلاً من الرجال والنساء و الرجال يعانون بدرجة أكبر من تساقط الشعر وانتشار الصلع .

كيف تكون بداية الصلع

النساء : الصلع الوراثي عند النساء يظهر في صورة تساقط الشعر الذي يحدث في معظم أنحاء فروة الرأس أما نمط تساقط الشعر عند النساء يكون بضعف كثافة الشعر ورقة الشعرة، أما حدوث صلع كامل في مقدمة الرأس فهو أمر نادر الحدوث عند النساء.

الرجال :فيكون الصلع بتراجع خط الشعر الأمامي الجبهة والذي يتطور فيم بعد ليقلل كثافة الشعر في أعلى الرأس مع الحفاظ على المنطقة المانحة خلف الرأس.

إن العوامل الوراثية لهرمون الذكورة الاندروجين هي السبب في حدوث الصلع الوراثي لكن السبب الاكثر تحديداً هو هرمون الذكورة الدايهيدروتستوستيرون (DHT).

وعند حدوث الصلع الذكوري فإن بصيلات الشعر الكبيرة النشطة في أماكن محددة من فروة الرأس تبدأ بالتغيير لتصبح أصغر حجماً وأقل نشاطاً وتتقلص قليلاً مع كل دورة نمو جديدة حتى تتوقف عن النمو في نهاية المطاف مرحلة الموت عند البصيلات أو موت البصيلات ، ولكن حتى الرجال الذين يعانون من الصلع فإنهم يمتلكون بصيلات شعر صحية على جانبي الرأس ( المنطقة المانحة ) تبقى لطول العمر وهي تفيد في حال تمت عملية زراعة شعر، على الرغم من تعرض هذه الشعيرات إلى هرمون الـDHT .

علاج الصلع

والآن الكثير منا يفكر ماهو علاج الصلع المبكر أو علاج الصلع الوراثي بعد أن علمنا أسبابه وخاصة الأندروجين الذي هو سبب في ترقق الشعر وتساقطهDHT وكما نعلم أن الصلع عند الرجال خاصة يشكل مصدر قلق لهم بسبب طبيعة الرجال من عمل في الخارج ومقابلة الناس

وفي أغلب الحالات يبدأ ظهور الصلع بعد سن المراهقة على شكل تراجع في جط الجبهة الأمامي المنطقة المغطاة بالشعر ويصبح مكانها مساحات فارغة من الشعر أو تراجع الخط إلى الوراء بشكل تدريجي .

ويكون الصلع على عدة درجات وهي ما تسمى درجات الصلع وهي من الدرجة الأولى حيث يكون بداية الصلع إلى الدرجة السابعة (الدرجة المتقدمة لا يمكن إجراء عملية زراعة شعر أبداً ) بحيث لا يبقى سوى مؤخرة الرأس مغطاة بالشعر إي أن المنطقة المانحة جداً ضعيفة .

ولا ننسى أن سبب الصلع الوراثي هو هرمون الذكورة الدايهيدروتستوستيرون (DHT)

وهناك الكثير من العلاجات والأدوية المستخدمة في الصلع أي أدوية علاج الصلع للرجال أو النساء لكن في الواقع الأمر لا تتجاوز الطرق الدوائية المعتمدة علمياً ثلاثة طرق

علاج الصلع

أولاً: العلاج الموضعي بعقار المينوكسيديل

وهو سائل يوضع على المنطقة المصابة منطقة الصلع على شكل بخاخ يساعد في نمو الشعر. ويتم استخدامه يومياً لمدة ستة أشهر كحد أدنى. ويعطي نتائج جيدة خصوصاً في الحالات المبتدئة وهو يمنع تساقط الشعر ويشجع نمو الشعر الموجود . لكن مشكلته الاساسية هي أن نتائجه مرتبطة به أي عندما يتوقف المريض عن استخدام العلاج بعد ثلاثة أشهر يبدأ الشعر بالتساقط ويعود الوضع كما كان سابقاً تقريباً. ومن الأعراض الجانبية لهذا العلاج هو حصول تهيج وحكة خصوصاً مع استخدام التركيز العالي من هذا الدواء ويعتبره البعض أنه علاج تساقط الشعر .

ثانياً: عقار فينسترايد

وهو نفس العقار المستخدم في علاج تضخم البروستات لدى الرجال لكن نستخدم هنا خُمس الجرعة وهذا للرجال فقط. ويمنع إعطاء هذا الدواء للنساء المعرضات لحصول الحمل لأنه يسبب آثار جانبية على الجنين قد تؤدي إلى تشويهات لا سمح الله . ويتم تعاطي هذا الدواء بالفم على شكل حبوب بشكل يومي لمدة ستة أشهر كحد أدنى أيضاً. و هو يساعد في نمو الشعر و يوقف تساقط الشعر . ومن أعراضه الجانبية وهي نادرة الحدوث أنه يؤثر على العلاقة الزوجية لدى الرجال. وهو أيضاً ذو مفعول مؤقت مرتبط باستخدام الدواء .

ثالثاً: عملية زراعة الشعر

وملخص عملية زرع الشعر هي نقل بصيلات الشعر من المنطقة الخلفية للرأس وتسمى المنطقة المانحة

( وفيها بصيلات الشعر الصحية والقوية والتي تتميز بمقاومتها لهرمون الأندروجين (DHT)) والتي تستخرج منها البصيلات ويعاد زرعها أثناء عملية زراعة الشعرفي المنطقة المستقبلة أو الممنوحة أو أماكن الصلع ، وهي شرط مهم جداً في عملية زراعة الشعر حيث من دون وجود المنطقة المانحة ذات الكثافة الجيدة لا يمكن إجراء عملية زراعة الشعر )

إلى منطقة الصلع في المقدمة بعد أن يتم حفظها بالسوائل الحافظة للجذور وتعد هذه الطريقة الوحيدة التي تعطي نتائج دائمة فبعد نجاح العملية ونمو الشعر في منطقة الصلع يبدأ نمو الشعر بعد ثلاثة ويستمر إلى ستة أشهر حسب طبيعة جسم كل شخص ويمكن قصه وحلاقته بدون أن يتأثر وكأنه شعر طبيعي 100 %

و بعد عملية زراعة الشعر قد ينعرض المريض لبعض المضاعفات التي من شأنها أن تؤثر على نشاطه وهذه المضاعفات أو الأثار الجانبية لعملية زراعة الشعر قد تدوم من 4 أيام إلى 15 يوم لحد أعلى وهذه قد تؤثر على نشاطه بعد عملية زرع الشعر .

و طرق زراعة الشعر عبر تطورها الزمني هي أربعة طرق لا أكثر

أولاً : الخزعات الدائرية الكبيرة .

ثانياً: زراعة وحدات الشعر FUT طريقة الشريحة .

ثالثاً: طريقة الاقتطاف FUE .

رابعاً: زراعة الشعر بالروبوت ارتاس ARTAS .

ولكن ملخص طرق زراعة الشعر هي الاختلاف بطريقة أخذ البصيلات أو جذور الشعر من المنطقة المانحة أم طرق زرع البصيلات أو الجذور فهي واحدة في جميع الطرق ولكن أيضاً التطور في الأدوات المساعدة في العملية له دور منها استخدام السوائل الحافظة للجذور وتجهيز مكان العملية والخدمات المقدمة تلعب دوراً أيضاً.

علاج الصلع
تساقط الشعر

ماهو الحل الأمثل لمشكلة تساقط الشعر أو علاج الصلع ؟

حتى الآن تعتبر زراعة الشعر الحل الوحيد والدائم لتساقط الشعر ،مع العلم أن الحبوب والعلاجات الأخرى والأدوية والمنتجات كالشامبو والبخاخات وحقن البلازما من شأنها أن تبطئ من أسباب تساقط الشعر خلال مدة استخدامها ولكن بمجرد التوقف عن استخدامها تصل إلى حقيقة وكأنك لم تستفد منها بشيء بل تكون قد خسرت الوقت والشعر والمال في آن واحد وكان من الممكن لك أن تستثمر ذلك الوقت لصالحك بإجرائك لعملية زراعة الشعر وبغض النظر عن تكلفة عملية زراعة الشعر رغم أنها مدروسة بشكل اقتصادي لدينا ،

زراعة الشعر

إن عملية زرع الشعر ناجحة ونتائج زراعة الشعر جيدة جداً بعد هذا التطور الحاصل واستخدام احدث طريقة لزراعة الشعر من شأنها أن تكون الحل الدائم وعلاج لتساقط الشعر والصلع أو فقدان الشعر في سن مبكر بشكل عام ولكن ليست كل عمليات زراعة الشعر على حدٍ سواء . عملية زراعة الشعر الناجحة تتم بواسطة افضل طبيب لزراعة الشعر مختص وذو مهارة وخبرة طويلة يدرك مجموعة من الأسباب التي تساعد في نجاح العملية فعنده نصائح قبل العملية ونصائح بعد عملية زراعة الشعر وفي افضل مركز لزراعة الشعر أيضاً يواكب التطور بكل جديد . هكذا عملية زرع الشعر تعطيك النتيجة المرضية والدائمة والناجحة ولا يوجد أضرار لعملية زرع الشعر ولا ننسى أننا ونساهم بالاستفادة من تجارب الخلايا الجذعية بالطريقة الصحيحة في معالجة الصلع إن شاء الله.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterPin on Pinterest